france italy spain russian emirates japanese chinese portugese 

افتتاح متحف لينباخ هاوس LENBACHHAUS

أخيرًا وبعد طول انتظار: بعد أربع سنوات من التعديلات، يتمكّن سكان ميونيخ من دخول متحف لينباخ هاوس مرةً أخرى.

السؤال الحاسم الذي يطرح نفسها هنا هو، ما الذي تغير بعد تعديل متحف لينباخ هاوس؟ لن تجد إجابة سوى المدخل. فبدلاً من دخول المتحف من حديقة الفيلا، أصبح الدخول من المبنى الجانبي الذهبي الجديد، وهو ما يعني أن كل أجواء الفرحة هذه بالتجديدات لم تكتمل، حيث أصبح الدخول الآن من الناحية الجانبية، ففكرة المهندس المعماري الشهير السير نورمن فوستر كانت تتمثل في دمج فيلا لينباخ القديمة في قاعة المدخل الجديدة. فعند دخول هذه القاعة الجديدة فإن أول ما يشاهده المرء هو الناحية الخلفية للفيلا. أما في السابق، وقبل التعديل، كان المرء يتنزه في الحديقة متوجهًا نحو الفيلا ذات الطراز الإيطالي، ويمر في طريقه بطريق كيسفيج على الآبار ويفتح الباب الخشبي عبر مقبض الباب الصغير المزخرف. أما الآن فلا يتجول المرء سوى في الفيلا القديمة التي أصبحت أجواءها محملة بطابع الفن المعماري الحدي. ويجب على المرء أن يلصق رأسه بالنافذة ليشاهد الحديقة القديمة. فكان المهندس المعماري يؤمن بضرورة جعل المتحف "محليًا بشكل أكبر". فالمفترض أن يشعر المرء كما لو كان في منزله، أو في فيلاته الخاصة في لينباخ. ولم يتحقق ذلك سوء جزئيًا ولكن لم يصبح ذلك منزليًا ولكن الغرف تطابق على أي حال معيار المتحف العصري. فقد تم تعديل نصف المتحف تقريبًا. لقد تم تقريبًا تجديد نصف مبنى المتحف بالكامل.

 

من أهل ميونيخ إلى أهل ميونيخ

 

يقول ماتياس مولينج، أمين متحف لينباخ "نحن متحف الشعب". "تم تأسيس متحف لينباخ على يد أهل ميونيخ. مجموعتنا الفنية لا ترجع بتاريخها إلى مجموعات فنية خاصة بالطبقة الأرستقراطية أو طبقة الأمراء أو الملوك"، مثل متحف ألت بيناكوثيك القديم، بل إن متحف لينباخ استند في تأسيسه إلى المجموعات الفنية للشعب. وهكذا فقد تم قرابة عام 2012 توسيع نطاق الأعمال الهامة للفنان جوزف بويز لتشمل مجموعة الأعمال النحتية، وهي هدية من لوثر شيرمر، الناشر وجامع التحف الفنية. أما اللوحات الفنية التي يرجع تاريخها إلى القرن التاسع عشر فهي ما تشكل مركز الثقل الحقيقي لمتحف لينباخ. يمكن مشاهدة الأعمال ذات المقاسات الكبيرة معلقة في متحف بيناكوثيك الحديث، أما الأعمال المقصودة هنا فهي تلك الشعبية ذات المقاسات الصغيرة: صور لمدرسة ميونيخ، التي تم إكمالها مؤخرًا من خلال إضافة مجموعة صور من مؤسسة كريستوف هايلمان الخيرية، بالإضافة إلى اللوحات الطبيعية المستجلبة من دريسدن ودوسيلدورف وبرلين. والحضور القوي هنا يكون مرة أخرى من نصيب الأعمال الفنية التي تم إنتاجها بعد عام 1945 وأعمال الفن المعاصر. وهنا تجدر الإشارة إلى أن فنان ميونيخ توماس ديماند تم تخصيص قاعة منفردة لأعماله الفنية التصويرية الأثرية. كذلك فإن كل الأسماء الكبيرة اللامعة في سماء الفن تجدها ممثلًة هنا: جيرهارد ريشتر وزيجمار بولكه وسي تومبلي وأنزيلم كيفر. وسوف تقابل في نطاق المدخل للمتحف الأعمال النحتية التهكمية للفنان إرفين فورم. علاوة على ذلك فإنه جاري إكمال المجموعات الفنية الصغيرة المتعددة.

 

دار واحد لحصان واحد

 

بالطبع لا تزال لوحة الفارس الأزرق هي ما تشكل نقطة تألق المتحف. تم تخصيص قاعات الضوء النهاري الجميلة بالطابق العلوي للفنانين فرانتس مارك وأليكسي ياولنسكي وواسيلي كاندينسكي وأوجوست ماكه. والصور هنا، على عكس أعمال الفن الحديث، لا يتم عرضها على خلفية جدار أبيض، بل على خلفية جدران ملونة، كما كان الحال منذ عام 1992. ولا تزال لوحة الفارس الأزرق تمثل الحركة الفنية الرائدة والهم الشغل الشاغل لإدارة المتحف: نأمل ألا تكون كل دفعات السياح التي تأتي إلى المتحف بالأتوبيسات، قادمة فقط من أجل مشاهدة لوحة الفارس الأزرق للفنان فرانتس مارك. من يريد أن يشاهد مبنى المتحف الجديد في رونقه الذهبي الكامل البديع، فلا بد أن يشاهد الجانب الخلفي للمتحف، من ناحية شارع ريشادر فاجنر. وهناك ستجد بانتظارك مقدمة شارع متلحفة بالكامل بوشاح من اللمعان والتألق.

 

دانيل لاوتنباخر

 

افتتاح متحف لينباخ هاوس: 8 مايز

مواعيد الفتح: من 8 إلى 12 مايو 2013: من الساعة 10 إلى 22، من 14 مايو إلى 30 سبتمبر 2013: من الثلاثاء إلى الأحد، من الساعة 10 إلى 20، بدءًا من 1 أكتوبر 2013، من الثلاثاء إلى الأحد، من الساعة 10 إلى 18.

الدخول: من 8 إلى 12 مايو 2013: الدخول مجاني من الساعة 10 إلى 22، فيما عدا ذلك التذكرة بقيمة 10 يورو، بخصم قدره 5 يورو

العنوان: Luisenstraße 33

متحف لينباخ هاوس في الإنترنت: http://www.lenbachhaus.de/blog/